قصص أجنبيةقصص رعب

قصة رفيقة الجن قصص رعب بالإنجليزي الجزء السابع والعشرون

قصة رفيقة الجن قصص رعب بالإنجليزي الجزء السابع والعشرون

ولازلنا نستكمل قصة رفيقة الجن من قصص رعب بالإنجليزي مترجمة للعربية…

قصة بأحداث حقيقية مليئة بالرعب والغموض، مليئة بأحداث تشيب لها الولدان، قصة تعج بالعبر الكثيرة على الرغم من كل الآلام التي بين سطورها، إلا إننا نتعلم منها ألا نتهاون في أشياء تبدى لنا، وألا نتهاون في معاملة أناس لا يريدون بنا إلا الشر، وأن نحسن التصرف مع أولئك الذين على الدوام يمكرون بنا.

And we are still completing the story of the companion of the jinn from horror stories in English, translated into Arabic…

A story with real events full of horror and mystery, full of events that make children grow old, a story full of many lessons despite all the pain between its lines, but we learn from it not to be complacent about things that appear to us, and not to be complacent in treating people who only want us to do evil, and to do good. Dealing with those who always deceive us.

قصة رفيقة الجن الجزء 27!

My daughter was completely absent, as if she was sleeping in a deep sleep, and indeed, when she realized the matter, she woke up as if she was waking up from her sleep and asked me what happened to be in the kitchen. She told me about a nightmare that happened with the same woman that I saw in the hall and threw a head scarf with the same characteristics in my face. She had come to my daughter and threatened her if I did not We leave and she will get rid of her as she did with her doll, she had grabbed her doll and threw it out the window!

كانت ابنتي مغيبة كليا وكأنها نائمة في نوم عميق، وبالفعل عندما تداركت الأمر استفاقت وكأنها تستفيق من نومها وسألتني عما حدث لتكون بالمطبخ، أخبرتني عن كابوس حدث معها نفس المرأة التي رأيتها بالصالة وألقت في وجهي غطاء الرأس بنفس مواصفاتها، كانت قد جاءت لابنتي وهددتها إن لم نرحل فستتخلص منها مثلما فعلت مع دميتها، كانت قد أمسكت دميتها وألقتها من النافذة!

Here I knew that it was inevitable to leave, and indeed on the same night I carried myself and my daughter until I left all our things behind and did not take them with us. We returned to my father’s old house, and two days later I hired someone and we moved our belongings from the apartment; Although we returned to the old house, I did not stop seeing large men and women, and I always have nightmares about them. One day, the woman asked me to go back to the apartment, and when I asked her that she was the one who asked us to leave and never come back, she told me that she wanted us to return to take my daughter. !

هنا أيقنت أنه لا مفر من الرحيل، وبالفعل في نفس الليلة حملت نفسي وابنتي حتى أنني تركت كل أشيائنا خلفنا ولم نأخذها معنا، عدنا لمنزل والدي القديم وبعدها بومين استأجرت أحدا ونقلنا متاعنا من الشقة؛ وعلى الرغم من عودتنا للمنزل القديم إلا إنني لم أنفك عن رؤية الرجال الضخام المرأة، وعلى الدوام تراودني الكوابيس بشأنهم، في يوم من الأيام طلبت مني المرأة أن أعود للشقة، وعندما سألتها بأنها من طلبت منا الرحيل وألا نعود مطلقا، أخبرتني بأنها تريد عودتنا لتأخذ ابنتي!

Once again, I asked about the story of the apartment, and it took me some time. The apartment belonged to a woman who worked in pilgrimages and preparing spirits. One of the fatwas loved her, because she was very beautiful, and people came to her from all over the world because of her fame in her field. As for the fatwa, he was fond of her love, but she had rejected him. once, twice, and three times; And one day he went to her house (the apartment) to talk to her, but she repelled him and the discussion between them became heated, and the result of the intensity was that he killed her, and when he realized what he had done, he killed himself, and the apartment became a place inhabited by jinn.

ومن جديد سألت عن قصة الشقة واستغرق مني ذلك وقتا، كانت الشقة لسيدة تعمل في الزار وتحضير الأرواح، وكان يعشقها أحد الفتوات فقد كانت جميلة للغاية وكانت الناس تأتيها من كل أنحاء العالم لشهرتها في مجالها، أما عن الفتوة فقد كان مولعا بحبها ولكنها كانت قد رفضته مرة واثنتين وثلاث أيضا؛ وفي يوم من الأيام ذهب لمنزلها (الشقة) ليتحدث إليها ولكنها صدته واحتد النقاش بينهما، وكانت نتيجة الحدة أنه قام بقتلها وعندما استوعب ما فعله قام بقتل نفسه، وباتت الشقة مكان مسكون بالجن.

to be continued..

يتبــــــــــــــــــــــــــــــع..

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:
قصة رفيقة الجن قصص رعب بالإنجليزي الجزء الثامن والعشرون والاخيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى